لين الأطرش: الإنتحار على "السوشل ميديا"... بداية حياة جديدة

لين الأطرش: الإنتحار على "السوشل ميديا"... بداية حياة جديدة

 

رأت الإعلامية والمذيعة في قناة الشاهد الكويتية لين الأطرش أن برامج التواصل الاجتماعي تعكس واقع مختلفاً، لا يشبه الواقع الذي يعيشه أغلب من يقومون بنشر يومياتهم عبر تلك المنصات، حيث البعض يدعي الحياة المثالية الخالية من العثرات، والمشاكل، والمليئة بالفرح، والرفاهية.

وأضافت لين الأطرش أن السوشل ميديا سلب منا لذة الشعور باللحظة، والاستمتاع بها، حيث الجميع بات لا يكترث بأن يعيشها، بل أن يقوم بتوثيقها لنشرها، ومشاركتها مع المتابعين، ما يجعلنا نعيش جميعنا في عالم افتراضي، وينسينا حياتنا الواقعية.

وأشارت لين الأطرش إلى أن تلك البرامج دخيلة على حياتنا، وسلبت منا الخصوصية التي يجب أن يحتفظ كل شخص بها لنفسه، ومحيطه فقط، وأعطت الحق للبعض بأن يتدخلوا في خصوصيات الآخرين، وأن يطرحوا أسئلة لا شأن لهم بها، وذلك بسبب سوء استخدام بعض الأشخاص لبرامج التواصل الاجتماعي التي قربت العالم، وفرقت العائلة، والأصدقاء، والأحباء.

وقالت لين الأطرش إنه يجب على البعض أن ينتحر في برامج التواصل الاجتماعي عن طريق إغلاق حساباته التي اباحته للعالم، وسلبت منه خصوصيته، وحياته، وحيريته، ليستطيع أن يحيى من جديد، ولتكون له بداية حياة جديدة بعيداً عن العالم الإفتراضي.

 

رأت الإعلامية والمذيعة في قناة الشاهد الكويتية لين الأطرش أن برامج التواصل الاجتماعي تعكس واقع مختلفاً، لا يشبه الواقع الذي يعيشه أغلب من يقومون بنشر يومياتهم عبر تلك المنصات، حيث البعض يدعي الحياة المثالية الخالية من العثرات، والمشاكل، والمليئة بالفرح، والرفاهية.

وأضافت لين الأطرش أن السوشل ميديا سلب منا لذة الشعور باللحظة، والاستمتاع بها، حيث الجميع بات لا يكترث بأن يعيشها، بل أن يقوم بتوثيقها لنشرها، ومشاركتها مع المتابعين، ما يجعلنا نعيش جميعنا في عالم افتراضي، وينسينا حياتنا الواقعية.

وأشارت لين الأطرش إلى أن تلك البرامج دخيلة على حياتنا، وسلبت منا الخصوصية التي يجب أن يحتفظ كل شخص بها لنفسه، ومحيطه فقط، وأعطت الحق للبعض بأن يتدخلوا في خصوصيات الآخرين، وأن يطرحوا أسئلة لا شأن لهم بها، وذلك بسبب سوء استخدام بعض الأشخاص لبرامج التواصل الاجتماعي التي قربت العالم، وفرقت العائلة، والأصدقاء، والأحباء.

وقالت لين الأطرش إنه يجب على البعض أن ينتحر في برامج التواصل الاجتماعي عن طريق إغلاق حساباته التي اباحته للعالم، وسلبت منه خصوصيته، وحياته، وحيريته، ليستطيع أن يحيى من جديد، ولتكون له بداية حياة جديدة بعيداً عن العالم الإفتراضي.

أحدث أقدم

أحدث المشاركات

d