من الهندسة الى عالم التداول فيGameChangers ...احمد نوفل قصة نجاح انقلابية!

من الهندسة الى عالم التداول فيGameChangers ...احمد نوفل قصة نجاح انقلابية!

  

شابٌ فلسطيني الأصل ترعرع في المملكة العربية السعودية قرر منذ حوالي 6 أعوام الانتقال الى الولايات المتحدة الأميركية لمتابعة دراسته في الهندسة الميكانيكية. حتى الآن تبدو قصة هذا الشاب كلاسيكية وتقليدية ولكن الحقيقة هي عكس ذلك. فهي قصة نجاحه المثابر الذي انطلق من طموحه.
احمد نوفل, الشاب الشغوف العشريني لم يسمح لانعدام فرص العمل في اختصاصه ان تحد طموحه وتكسره بل تغلب عليها داخلا عالم التداول من بابه العريض!
رغم تخرج نوفل من الجامعة ونجاحه بدرجات عالية لم يتمكن من ايجاد فرصة عمل باختصاصه تلاقي طموحاته وتحاكي شغفه, الى ان قرر نوفل تأسيس منظمة Gamechangers ومنذ تلك اللحظة تغيرت حياته.
ناسب عالم التداول طموح نوفل ورؤيته اذ تمكن من الولوج الى هذا العالم من خلال اكبر منظمة تداول في العالم اذ مكنه اصراره على النجاح بوصوله لكونه أصغر عربي بأميركا يملك فريق كامل في عالم التداول.
من شخص عادي لشخص طور شخصيته وطموحه ورؤيته المستقبلية واكتسب مهارات عالية من خلال عمله في الاسواق العالمية الالكترونية حتى تحول الى مؤثر في العالم العربي وفي العالم كله.
منظمة Gamechangers حررت طموح نوفل وأثرت على حياته بطريقة ايجابية ليس من ناحية المكاسب المادية وحسب بل من حيث تطوير الذات واكتساب مهارات لتنمية شخصيته وفكره وأهدافه بشكل مستمر الامر الذي ينعكس على كل مستقبله.
مكالامات ضخمة وتدريبات ونجاحات حققها نوفل في ظل عامين ونصف من العمل المستمر والتطوير المستمر لعمله ولنفسه تعلم من خلالها الحرية المالية في عالم التداول اي تحرر من عالم الوظائف التقليدية الذي يقمع حرية الموظف من حيث الوقت والراتب والمهام وغيرها من اطر العمل التقليدي.
نقلة نوعية في حياة نوفل حدثت لمجرد دخوله الى هذا العالم الذي يكتسب فيها حرية تامة بالوقت مع مكاسب مادية لم يكن ليتخيل انه يستطيع اكتسابها في اي وظيفة اخرى في حياته.
تطورت طموح نوفل كما مهاراته واحلامه واهدافه منذ دخوله الى عالم التداول بدء من اميركا وصولا الى العالم العربي حيث حقق نجاحات وارباح في منظمة Gamechangers.
دورات تدريبية وتعليمية ينقل فيها نوفل تجربته في هذا العالم يشجع من خلالها الجميع الانتقال ومواكبة تطور هذا العالم للتحول الى هذا العالم الرائع الذي يحقق مكاسب على مستويات مختلفة!

  

شابٌ فلسطيني الأصل ترعرع في المملكة العربية السعودية قرر منذ حوالي 6 أعوام الانتقال الى الولايات المتحدة الأميركية لمتابعة دراسته في الهندسة الميكانيكية. حتى الآن تبدو قصة هذا الشاب كلاسيكية وتقليدية ولكن الحقيقة هي عكس ذلك. فهي قصة نجاحه المثابر الذي انطلق من طموحه.
احمد نوفل, الشاب الشغوف العشريني لم يسمح لانعدام فرص العمل في اختصاصه ان تحد طموحه وتكسره بل تغلب عليها داخلا عالم التداول من بابه العريض!
رغم تخرج نوفل من الجامعة ونجاحه بدرجات عالية لم يتمكن من ايجاد فرصة عمل باختصاصه تلاقي طموحاته وتحاكي شغفه, الى ان قرر نوفل تأسيس منظمة Gamechangers ومنذ تلك اللحظة تغيرت حياته.
ناسب عالم التداول طموح نوفل ورؤيته اذ تمكن من الولوج الى هذا العالم من خلال اكبر منظمة تداول في العالم اذ مكنه اصراره على النجاح بوصوله لكونه أصغر عربي بأميركا يملك فريق كامل في عالم التداول.
من شخص عادي لشخص طور شخصيته وطموحه ورؤيته المستقبلية واكتسب مهارات عالية من خلال عمله في الاسواق العالمية الالكترونية حتى تحول الى مؤثر في العالم العربي وفي العالم كله.
منظمة Gamechangers حررت طموح نوفل وأثرت على حياته بطريقة ايجابية ليس من ناحية المكاسب المادية وحسب بل من حيث تطوير الذات واكتساب مهارات لتنمية شخصيته وفكره وأهدافه بشكل مستمر الامر الذي ينعكس على كل مستقبله.
مكالامات ضخمة وتدريبات ونجاحات حققها نوفل في ظل عامين ونصف من العمل المستمر والتطوير المستمر لعمله ولنفسه تعلم من خلالها الحرية المالية في عالم التداول اي تحرر من عالم الوظائف التقليدية الذي يقمع حرية الموظف من حيث الوقت والراتب والمهام وغيرها من اطر العمل التقليدي.
نقلة نوعية في حياة نوفل حدثت لمجرد دخوله الى هذا العالم الذي يكتسب فيها حرية تامة بالوقت مع مكاسب مادية لم يكن ليتخيل انه يستطيع اكتسابها في اي وظيفة اخرى في حياته.
تطورت طموح نوفل كما مهاراته واحلامه واهدافه منذ دخوله الى عالم التداول بدء من اميركا وصولا الى العالم العربي حيث حقق نجاحات وارباح في منظمة Gamechangers.
دورات تدريبية وتعليمية ينقل فيها نوفل تجربته في هذا العالم يشجع من خلالها الجميع الانتقال ومواكبة تطور هذا العالم للتحول الى هذا العالم الرائع الذي يحقق مكاسب على مستويات مختلفة!
أحدث أقدم

أحدث المشاركات

d